ماوريسيو ساري.. رحلة رسم المثلثات في ستامفورد بريدج
    منذ 9 شهر
    0
    مشاركة
    0
    تعليق
    440
    مشاهدة

    إقالة أنتونيو كونتي في نهاية الموسم الماضي لم تكن مفاجأة لمشجعي البلوز، فمنذُ الميركاتو الصيفي والمدرب الإيطالي في مشاحنات مع الإدارة بسبب التعاقدات، وهو ما أدخله في دوامة الصراعات مع أبراموفيتش والتي انتهت بإقالته في نهاية المطاف، المفاجأة هنا كانت التعاقد مع ماوريسيو ساري ذي الطابع الهجومي علي عكس المتعارف عليه بالنسبة لتشيلسي مع مدربيه خلال السنوات الأخيرة.

    من المتعارف عليه لدي بعض جماهير كرة القدم أن هناك تعارض بين كرة القدم الجميلة والفوز بالبطولات، وهو المفهوم الذي تبناه تشيلسي منذُ سنوات، سواء مع مورينيو أو أنشلوتي أو كونتي و حتي دي ماتيو، فجميعم تبنوا الأسلوب الدفاعي لتحقيق البطولات، مما جعل اختيار مدرب هجومي مثل ساري غير مفهوم بالنسبة للبعض، الأمر الذي فُسر  إما بتخلي أبراموفيتش عن عاداته القديمة، وإما لبحثه عن مدرب باستراتيجية مختلفة لعله يتجنب الصدام معه.

     

    تعريف ماوريسيو ساري

     

    السير علي خطي ساكي ولعب كرة هجومية في بلاد تقدس الدفاع، رسالة بأنك لا تؤمن بالكرة التقليدية و إنك أحد المنضمين الجدد للمبتكرين في كرة القدم، ساري المدرب الذي لم ينسي مهنته القديمة كموظف بنك، لا يمل من الحسابات و لا من رسم المثلثات.

    فكر ساري يقوم في الأساس علي بناء مثلثات كثيرة بين أقرب اللاعبين و التمرير بينهم وصولًا للمرمي، بإعتماده علي التمريرات القصيرة، إنطلاقًا من الدفاع و تمريراته إلي  وسط الملعب و خصوصًا الإرتكاز من أجل بناء الهجمة، مع إقتراب لاعبي الوسط للأجنحة أو للأظهرة، وتكوين مثلثات جديدة تنتقل من الخلف إلي الأمام.

     

    استراتيجية ماوريسيو ساري

     

    من المعروف عن ساري إعتماده علي خطة 433، والتي من خلالها دفاعيًا يقوم بعملية الضغط العالي من الثلث الأمامي للملعب، وفي حالة وصول الخصم لمنطقته، يتحرك الدفاع ككتلة واحدة إعتمادًا علي دفاع المنطقة والحفاظ علي مساحات معينة بين اللاعبين، حيث يصطف الرباعي الخلفي علي خط واحد مع خروج المدافع الأقرب للكرة لمقابلة المنافس.

    أما هجوميًا يعتمد علي  عملية البناء من الخلف، لذا وجد الحاجة إلي مدافعين يستطيعوا التمرير بدقة. جورجينيو هو حجر الأساس الذي يُبني عليه فكر ساري، فهو حلقة الوصل بين جميع الخطوط، سواء في نزوله لاستلام الكرة من المدافعين أو التمرير بين باقي لاعبي الوسط أو مع الأجنحة، أي أنه يكون دائمًا رأس المثلث الثابت سواء مع الدفاع او الهجوم.

    تنتهي العملية الهجومية عند الثلاثي الأمامي مع نزول المهاجم لتكوين مثلث مع لاعبي الوسط أو إنضمام الأجنحة للعمق وتكوين مثلث آخر، مع إنطلاقات الظهيرين لتكوين مثلثات أخري ، ساري لا يكّل ولا يمّل من تكوين المثلثات من أجل للإستفادة من اللاعب الثالث، فهي الطريقة الأمثل بالنسبة له للوصول إلي المرمي وتسجيل الأهداف.

     

    التحديات التي ستواجه ساري في تطبيق فكره

     

    إعتاد معظم لاعبي تشيلسي مع كونتي و مع مورينيو قبله علي الكرة الدفاعية،فما مدي إستجابتهم للكرة الهجومية! ربما نجد وليان و هازارد و موراتا و بيدرو أكثر سعادة، وربما يعود فابريجاس إلي تألقه مجددًا، ولكن ماذا عن الدفاع! فبعد أن اعتاد الفريق علي اللعب بأجنحة خلفية بدلًا من الظهيرين، واللعب بثلاثة قلوب دفاع بالخط الخلفي بدلًا من قلبي دفاع، فكيف سيتكيف اللاعبون علي الوضع الجديد! ربما تلك المُعضلة هي أكبر مشكلة سيواجهها ساري مع تشيلسي.

    باللإضافة إلي مضاهاة سرعة و رتم الدوري الإنجليزي واحدة من التحديات التي سيواجهها ساري مع تشيلسي في تطبيق فكره، فعلي عكس الدوري الإيطالي، الدوري الإنجليزي أصعب ويملك منافسين لن يسمحوا لك بتطبيق فكرك كما تريد، فهم لن يلتزموا دفاعيًا ويتركوا لك الكرة لتمررها وتخلق المثلثات، بل سيقومون بالضغط ومحاولة قطع الكرة، ربما تنجح في المرور في النهاية وربما تفشل كما فشل قبلك آخرون في تغيير ثوب تشيلسي.

     

    "لا يجب أن تكون لاعب كرة قدم لكي تكون مدربًا" تلك المقولة طبقها ساري كما لو كان من صرحَ بها، من يقدم كرة قدم جميلة ويحاول الفوز بالبطولات يستحق أن تُرفع له القبعة،ذلك العجوز المُدخن قد يغير في كرة القدم، لكن عليه البدء بتشيلسي اولًا، إما أن ينجح في ذلك، وإما يجبره البرميرليج على تغيير أسلوبه ولعب كرة قدم أخرى، حينها قد يفضل ترك كرة القدم والعودة إلى البنك للعمل كموظف مرة أخرى.

     

     

    كلمات بحثية :
    انت كمان ممكن تبقى كاتب على موقع راية و صفارة وتعبر عن رأيك وتحصد النقاط سجل الان
    معلومات شخصية