زيارة لقبر دى ليون
    منذ 22 شهر
    0
    مشاركة
    0
    تعليق
    724
    مشاهدة

    الصافرات لا تهدأ، الفريق بحاجة إلي، لا اعلم ماذا افعل ؟؟!!، اعلم تماما ان على مساعدة الفريق لكن كيف، احاول مراراً و تكراراً، فى التدريبات الجماعية مع زملائى و فى المنزل منفرداً، اركض كثيراً لكن اشعر بالثقل، الجماهير ايضاً لا تساعدنى فى هذا، منتهى منتهى ... الكلمة تتردد كثيراً دون توقف، لكن لن استسلم و ارفع الراية البيضاء، سأقاتل و أقاتل .. انا عائد للقضاء على كل من قال انى منتهى و سأنهيهم جميعاً.
    الصديق: كريس .. كريس، استيقظ يا صديقى لقد تأخر الوقت و يجب ان نذهب الان للحاق بالسفينة، الموسم على وشك الانهيار و الخروج بصفر كبير، لا يمكن ان ندع هذا يحدث ببساطة، لا يمكن ان نستسلم، هذه ليست احد صفاتنا و ليست حتى خيار متاح
    كريستيانو: من انت؟؟، و اى رحلة؟؟، انها حتى الرابعة فجراً فلماذا سنكون متأخرين؟؟
    الصديق: ليس مهما من اكون، قد اكون ضميرك، او اكون عدم الاستسلام الذى بداخلك و ظل ينمو حتى اصبح رجلا مثلك، سنذهب فى مغامرة قد تعيدك شاباً حاسماً فتاكاً بالخصوم كما عهدناك دائماً و ابداً.
    كريستيانو: مغامرة !! ... اعتقدت انه يجب علينا الذهاب للتمرين فالموسم على وشك الانهيار كما قلت .
    الصديق: ينبوع اكتشفه اسبانى، و لكن قبل الذهاب يجب علينا زيارة قبر دى ليون، ستكون مفيدة جداً قبل الذهاب لأخذ بعض النصائح و المعلومات من بونثى .
    كريستانو: قبر و ينبوع، رحلة الرابعة فجراً، اسمع .. انا حقا اشكرك على اهتمامك و لكن اعتقد ان على الذهاب للتمرين فذلك سيكون مفيداً اكثر
    الصديق: سنذهب للتمرين فيما بعد، و لكن عليك ان تصدقنى .. يا الهى لقد تأخرنا و يجب ان نذهب الان فالسفينة على وشك المغادرة .. هيا هيا.
    الصديق: هيا لقد اقتربنا اكثر .. لا اريدك ان ترتعد، فالقائد طيب القلب، لقد سبق لى شرف مقابلته مرة كذلك سأحكى لك فيما بعد عنه.
    كريستيانو: انتظر .. لقد قلت قبر، لكن هذه تبدو .. تبدو سفينة مهجورة
    الصديق: نعم هى كذلك و لكن هذا هو قبر القائد لقد جُرح فى هجمات للهنود قبل زمن بعيد و أبى الا أن يموت فى سفينته ولا يتركها ابداً ... هكذا يكون القائد.
    القائد بونثى: " اقترب يا كريس، لقد اتانى صديقك قبل فترة، و تكلم معى حول انحدار ادائك و عدم التسجيل كما عاهدوك، اسمع .. انا لا افهم فى الكرة كثيرا و لكنى بالطبع افهم و اعرف فى الرجال و المحاربين الكثير و الكثير نظرا لما خضته من معارك قبلاً، اااه لا انفك فى ذكر الذكريات كلما اتتنى الفرصة و لكن ليس لديكم وقت فالسفينة ستغادر قريباً، خذ الكأسين و اتبع هذا الصديق الذى يهتم لامرك كثيراً، خذ و الحق بفريقك يا ولدى .. واصل صناعة المجد و كتابة التاريخ وحدك فبأس الرجل الذى يموت و هو لا يحاول "
    الصديق: هيا يا كريس ليس لدينا متسع من الوقت، هناك بعض الطقوس لهذه المهمة لكن لا تقلق لقد اتممت كل شىء بنفسى، عليك فقط ان تأخذ رشفة فى الينبوع و تحتفظ بالباقى.
    " قاموا بالرحلة و اتموا الطقوس و شرب كريس من ماء الينبوع ليشعر و كأن ايام مانشيستر عادت و انه لم يحقق شيئاً مع الريال، لقد عدت لكم .. لم انتهى بعد "
    الصديق: كانت رحلة موفقة يا صديقى، بإمكانك ان تعود للتمرين الان...."
    كريستيانو: انتظر .. لا اعرف كيف اشكرك على كل حال، لكن اولا اسمح لى ان اعتذر عما بدر منى فى البداية لقد كان سوء تفاهم.
    الصديق: لا، ليس عليك ذلك ، اتمنى لك التوفيق يا صديقى ...
    كريستيانو: مهلا الن تأتى معى التدريبات على الاقل
    الصديق: لقد انتهى دورى الان
    كريستيانو: لكن انا لم اعرف من انت حتى الان
    انا انت يا كريس، انا طفل فونشال الذى أمن بنفسه و لم يؤمن به احداً، انا الطفل الذى لم يحلم بمسك النجوم فى السماء كباقى الاطفال بل حلمت ان اكون نجماً هناك فى السماء لا يطوله احد و لقد اصبحت اكبر النجوم فى السماء، انا الذى لم انتهى حتى و لو ادعوا ذلك، فلا تخذلنا و واصل انهائهم واحداً تلو الاخر يا صديقى .
    "تبدأ المباريات و كريس يتخطى الفرق واحداً تلو الاخر فى الليجا و فى اوروبا، احرق الشجر فى الاليانز هناك فى ميونيخ و اسكت اى صحوة محتملة فى البيرنابيو، حطم جنود الروخى بلانكوس واحداً تلو الاخر، حتى اقوى دفاع بأوروبا تكفل بهم، اما فى الدورى فحسمها مبكرا امام سيلتا فيجو و فالنسيا و مالاجا".
    بعد انتهاء التشامبيونز بإنتصار الريال كعادته و تألق رونالدو كعادته ايضاً ....
    القائد بونثى: كريس .. اتمنى الا اكون ازعجتك فى وقت احتفال كهذا
    كريستيانو: اهلاً بالقائد ... ارجوك لا تقل هذا، انت مرحب بك فى اى وقت
    القائد بونثى: لن اطيل عليك، لكن اتمنى زيارة منك اخرى، على الاقل لنشرب نخب الاحتفال و لكن فى سفينة بونثى دى ليون
    كريستيانو: حسناً، لقد اخذت اخر رشفة من ماء الينبوع هذا الصباح، و اعتقد حقا ان على القيام بمغامرة اخرى، ما رأيك بالعام القادم ، هل ستنتظرنى ؟؟!!! .....
    القائد بونثى: بالطبع يا بطل ....

    كلمات بحثية :
    انت كمان ممكن تبقى كاتب على موقع راية و صفارة وتعبر عن رأيك وتحصد النقاط سجل الان
    معلومات شخصية