ذكريات الابطال (2)
    منذ 2 شهر
    0
    مشاركة
    0
    تعليق
    416
    مشاهدة

    التشولو هكذا يطلقون عليه ، لعب فى فيليز سارسفيلد و رايسينغ غلوب و إشبيلية  اتلتيكو و الإنتر و بيزا و لاتسيو فى إيطاليا " ادين لإيطاليا بكل شئ " هكذا قالها سيميونى ، إيطاليا جنة كرة القدم يجب ان تمر عليها اذا كنت تنوى معرفة الكرة ع حقيقتها ، سيميونى هو ساحر دفاعى استطاع ان يوقف اعظم السحرة الهجوميين و الحديث هنا عن الفيلسوف و اللوتشو ( انريكى ) ، فبينما كان فى إيطاليا اعطوه بما يسمى بنكهة الدفاع الإيطالية او طريقة الاتزورى الدفاعية اذا أردنا الدقة ، و لكنه لم يعرف ماذا يفعل بها ففى اثناء رحلة عودته من إيطاليا مر ع ألمانيا فسمع عن جدار برلين و كيف كانت عظمته ثم بعد ذلك قرر الذهاب الى بلده الام و هو يفكر كثيراً فى الطريقة الإيطالية فحضر مباراة للبوكا و ريفير بليت (بالرغم من انه فاز مع ريفير بالدورى كمدرب الا انه اعجب بالبمبونيرا) ، و لكن عندما عاد كان فى استقباله اتصال يفيد بتوليه مهمة الروخى بلانكوس فقبل دون تردد كيف لا و هو النادى الذى يعشقه ، ففى اول يوم لاحظ رجال لديهم القدرة ع تحدى اعتى فرق العالم و منهم خائف فاستبدله بأخر  فأعاد بناء فريقه و بالأخص دفاعه كجدار برلين و لكن بإضافة الطريقة الإيطالية حتى جمهوره حوله لبونبونيرا جميلة كتلك التى فى الأرجنتين فكان لنا هذا الفريق الذى استطاع ان ينتزع لقب الدورى الاسبانى من الريال و البارسا و يخسر نهائى التشامبيونز من الريال فى اللحظات الاخيرة 
    ، ع الاقل و الان بعد ان تخطى البارسا و البايرن ماذا ينقصه ليفوز بالتشامبيونز اعتقد ان اى سيناريو اخر غير فوزهم سيكون التجسيد الأمثل للظلم فى كرة القدم بالنسبة للتشولو ، ميلانو فى الانتظار ليتوج بها من طبق طريقتها بالتشامبيونز .

    كلمات بحثية :
    انت كمان ممكن تبقى كاتب على موقع راية و صفارة وتعبر عن رأيك وتحصد النقاط سجل الان
    معلومات شخصية