عماد متعب.... مَلِكُ الأهلي
    منذ 9 شهر
    2
    مشاركة
    0
    تعليق
    2875
    مشاهدة

    في العام 2001، بعد أزمة التوأم حسام وإبراهيم حسن مع النادي الأهلي وإنتقالهما إلى غريميه التقليدي، نادي الزمالك، حدثت أزمة كبيرة في خط هجوم النادي الأهلي ، وكان البحث عن مهاجم جديد للقلعة الحمراء يقود خط الهجوم بعد إحتراف أحمد بلال، وتراجع مستوى محمد فاروق الذي قيل عنه خليفة حسام حسن، تتردت الأنباء عن وجود مهاجب في صفوف أشبال الأهلى يسمى عماد محمد عبد النبي وشهرته متعب "المتعب" ولكن مازال صغير على التصعيد للفريق الأول.

    في رحلة البحث عن مهاجم، جاء إلى الأهلي أحمد صلاح حسني بعد رحلة إحتراف قصيرة، ولم يقنع، والشيخ اسامة حسنى الذي كانت أصاباته أكثر من فترات لعبه، وكذلك محمد فضل، والنيجيري ماكي، وغيرهم الكثيرين.

    في العام 2003، يحصل المنتخب المصري للشباب بقيادة حسن شحاته، على بطولة أفريقيا للشباب وكان نجمها عماد متعب، وبعدها ذهب الفريق إلى كأس العالم للشباب في الإمارات وكان للمتعب بصمته إيضا بهدف وصفها بالعالمي بعد مراوغته لقرابة 7 لاعبين من الفريق الإنجليزي بمن فيهم حارس المرمى.

    الآن، قد وجد الأهلي ضالته، مهاجم شاب، صح عليه قول المعلق الشهير ميمي الشربيني"مواليد منطقة الجزاء".

    منذ ذلك الوقت، وعماد متعب هو المهاجم الأول للنادي الأهلى ولمنتخب مصر، تألق متعب خلال تلك السنون، حتى حينما إحترف في الدوري السعودي  في نادي إتحاد جدة، أحرز 14 هدفا، إلى أن أصيب بقطع في الرباط الصليبي في عام 2009.

    حصل عماد متعب مع النادي الأهلي على 8 بطولات دوري ممتاز، 2  بطولة كأس مصر، 6 بطولات سوبر مصري، 4 بطولات كأس السوبر الإفريقي، 4 بطولات دوري أبطال افريقيا، 1 بطولة كونفدرالية، برونزية كأس العالم للأندية، 3 بطولات أمم افريقيا مع منتخب مصر الأول، وبطولة افريقيا مع منتخب مصر للشباب، شارك مع الأهلي في 302 مبارة في كافة البطولات وأحرز 118 هدفا، إلى جانب 72 مبارة مع منتخب مصر أحرز خلالهم 29 هدفا، إضافة إلى مشاركة في دورة الألعاب الأولمبية عام 2012 بلندن، وحصل على لقب هداف الدوري موسم 2004/2005، كل تلك الألقاب تؤهل المتعب لأن يكون "ملك الأهلي".

    عرف عن "المتعب" أنه صاحب الأهداف الحاسمة في الدقائق الحاسمة، وأتى للأهلى بالعديد من البطولات في الدقائق القاتلة من الوقت الضائع، كان أخررها في بطولة الكونفودرالية.

    منذ عام 2013 ، والكثيرون يحاولون أن يقنعوا عماد متعب بكبر سنة رغم أنه كان ما يزال في ال30 من عمره، يعطه بعض الدقائق في المباريات ، وفي كثير منها كان يحدث الفارق بهدف أو بصناعة هدف.

    لسبب أو لأخر، تراجع مستوى عماد متعب، وتعالت الأصوات التي تطالبه بالإعتزال وهو ما يزال في الثالثة والثلاثين من عمره، وما يزال قادرا على العطاء، والبعض الأخر يطالبه بمغادرة النادي الأهلى وإثبات نفسه في فريقا أخر.

    وجملة الحق، قولا واحد لا عدل فيه، أن عماد متعب لا يصلح أن يغادر النادي الأهلى، لا الآن، ولا في أى وقت قادم، فهو رمز من رموز النادي، لابد ألا يفكر متعب في الرحيل عن النادي، فالينظر إلى ملك روما "توتي" وصل إلى ال40 من العمر ولم يترك ناديه، ويرتضي منذ سنوات أن يجلس على دكة البدلاء وأن يخرج من القائمة دون إعتراض،

    أعتقد أن متعب في مصر لا يقل عن توتي في روما، كلاهما "ملك" في مدينته  وناديه، ولا يمكن أن تراهما يلعبان خارج ناديهما.

    لذا، نداء إلى عماد متعب الذي أمتع الملاين طيلة 13 عاما قضاها في الفريق الأول مع النادي الأهلى.. لا تغادر مقر الجزيرة لأي سبب، فقد، وجودك يمتعنا، فقد وجودك يعطينا الأمان أن الأهلى يحافظ على رموزه .

    فيا عماد متعب.. أنت ملك .. الأهلى.. فلا تتركنا...

    كلمات بحثية :
    انت كمان ممكن تبقى كاتب على موقع راية و صفارة وتعبر عن رأيك وتحصد النقاط سجل الان
    معلومات شخصية